برمجة متجر الكتروني – ابدأ برحلة التحول الرقمي ووسع مبيعاتك

استراتيجية التحول الرقمي هي ما تحتاج إليه لتنمية أعمالك والحصول على المزيد من العملاء والمبيعات، ولكن عليك التأكد من حصولك على إستراتيجية التحول الرقمي بالشكل الصحيح، ولهذا نحن هنا لنساعدك على تنمية أعمالك، وبالطبع عليك العمل على برمجة متجر إلكتروني لأنه أحد أهم العناصر في استراتيجية التحول الرقمي.

لماذا علينا إنشاء استراتيجية التحول الرقمي؟

تظهر الأبحاث أن العديد من الشركات اليوم تدرك ضرورة التحول الرقمي، للمنافسة في تكنولوجيا التسويق الرقمي، وقد أظهرت التكتيكات الجديدة مثل التسويق عبر الإنترنت والبريد الإلكتروني ستوفر تقنيات رخيصة وسريعة وسهلة للوصول إلى أسواق جديدة.

 

ما هو التحول الرقمي؟

الإستراتيجية الرقمية هي مصطلح له معنى واضح وهو أنّ الشركات تسعى جاهدة لتنظيم أعمالها في بيئة رقمية، ويمنح التحول الرقمي فرصاً مميّزة لاستخدام التكنولوجيا لزيادة الكفاءة لكل من تفاعلات العملاء من جانب البيع والتفاعلات في جانب الشراء مع الموردين، ويعمل التحول الرقمي على تنظيم الأعمال والأفراد والعمليات والتقنيات المستخدمة في التسويق الرقمي المتكامل، من أجل الاستفادة من الإنترنت بأقصى قدر ممكن.

من الضروري أن نلاحظ أن الثقافة الرقمية لا تركز على التخلص من وسائط التخزين التقليدية، على سبيل المثال لا تزال الكتب والسجلات الورقية وغير ذلك تلعب دوراً أساسياً في عالم الأعمال وخاصة في قسم المبيعات، ومع ذلك تؤكد استراتيجيتنا الرقمية على أهمية اتباع نهج متنوع وواسع يركز على العناصر الرقمية كلما أمكن ذلك.

التأكيد من اتباع استراتيجية صحيحة يسمح للشركات بالبقاء في المنافسة والتوسع على منصة سريعة النمو.

أهم عوامل النجاح في استراتيجية التجول الرقمي:

مثلما قلنا سابقاً أنّ أهم عوامل النجاح هو برمجة متجر إلكتروني متكامل يساعدك على الانتشار بسرعة، ويأتي دور وسائل التواصل الاجتماعي ثانياً لتكوين استراتيجية متينة، ولكن لنتحدث عن العوامل النفسية التي يغفل عنها الكثير.

  1. الشفافية:

يحتاج  عملاؤك وموظفوك إلى شفافية تامة في العالم الرقمي، لأنه من السهل على المتسللين وغيرهم الاختباء في هذه البيئة، على سبيل المثال ستحتاج إلى العديد من وسائل الحماية الأمنية ويجب عليك مشاركة المعلومات بأكبر قدر ممكن من الشفافية، وتحتاج إلى وسائل اتصال دائمة لعملائك وموظفيك.

  1. إضفاء الطابع الشخصي:

يتوجب عليك العمل على إيجاد طرق تجعل بيئتك الرقمية تبدو شخصية لكل فرد يتفاعل معها، على سبيل المثال يمكن أن يساعدك استخدام أدوات رسم الخرائط الجغرافية المختلفة في عرض موقعك على الويب والتسويق مباشرة للأشخاص في منطقة معينة.

يشير الطابع الشخصي أيضاً إلى توافق بيئتك الرقمية مع العديد من الاحتمالات المختلفة، على سبيل المثال يجب أن يكون موقعك الإلكتروني متوافقا مع متصفحات الإنترنت القائمة على الكمبيوتر، ويجب أن يعمل أيضاً مع أنظمة التشغيل المستندة إلى هاتف Android و Apple.

  1. التفاعل الإنساني:

لا معنى للإستراتيجيتك الرقمية إذا لم تثبت نفسها في التفاعل البشري، على سبيل المثال يجب أن يكون موقعك الإلكتروني جذاباً وسهل القراءة والتنقل ويجب أن يمتلك معلومات مفيدة، يمعنى آخر يجب أن تكون جميع عناصرك الرقمية متوافقة مع الاحتياج البشري.

حاول الوصول إلى مستويات تفاعل بشري أكبر، وستجد أن عالمك الرقمي يجني أرباحاً ضخمة ويجعلك تشعر بأنك أكثر ارتباطاً بعملائك.

 

كيفية إنشاء اسراتيجية عمل رقمي:

  1. بناء قصة العلامة التجارية: يجب أن يعمل كل المحتوى الرقمي الخاص بك على التأكيد على قصة علامتك التجارية كعمل تجاري.
  2. تحديد الأهداف: يتطلب الانتقال إلى الطريقة الرقمية أولاً تحديد الأهداف التي تريد تحقيقها من خلال هذه العملية.
  3. تطوير شخصيات المشتري: دائماً ما يتم تعزيز الوجود الرقمي لنشاطك التجاري من خلال شخصيات المشتري الفريدة التي تمثل شركتك، على سبيل المثال يمكنك نشر صور لموظفيك عبر الإنترنت، بما في ذلك الأوصاف التفصيلية لك واحد منهم.
  4. أنشئ خريطة رحلة: التحول الرقمي هو رحلة تتطلب غالباً خريطة حرفية لتسهيلها.
  5. تطوير استراتيجية المحتوى: يجب أن تركز كل إستراتيجيتك الرقمية أولاً على محتوى عالي الجودة يساعد على التواصل بينك وبين عملائك.
  6. حدد مؤشرات الأداء الرئيسية الخاصة بك: هذه المؤشرات تشير إلى سلسلة من العوامل سهلة القياس التي يمكنك استخدامها لقياس نجاح شركتك.

في النهاية، إذا كنت مهتماً بالنهج الرقمي وترغب في الحصول على أفضل النتائج لاحتياجاتك، فعليك تقديم تجارب رقمية مميّزة لجمهورك، ومن خلال هذه النصائح التي ذكرناها يمكنك الانطلاق.

 

برمجة متجر الكتروني

عنDF Global